موقع شامل -العاب -برامج- افلام-اغانى-فيديوكليبات.............
 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 محصلة الظواهر الفنية ليورو 2008 سبانيا تستحق اللقب.. وتكررإنجاز ' فرنسا 84 ' أراجونيس طبق أسلوب السهل الممتنع.. واعتمد علي النجومية الجماعية والتفوق الخططي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى السيد10
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 91
تاريخ التسجيل : 23/06/2008

مُساهمةموضوع: محصلة الظواهر الفنية ليورو 2008 سبانيا تستحق اللقب.. وتكررإنجاز ' فرنسا 84 ' أراجونيس طبق أسلوب السهل الممتنع.. واعتمد علي النجومية الجماعية والتفوق الخططي   الثلاثاء يوليو 01, 2008 11:41 am





انفض المولد الأوروبي الذي استقطب انظار الملايين من عشاق كرة القدم في كل انحاء المعمورة.. فاز المنتخب الاسباني عن جدارة واستحقاق بكأس اوروبا رقم 13 وتسلم كاسياس كابتن الفريق الكأس الغالية من النجم العالمي بلاتيني رئيس 'اليوفا'في حضور زمرة من الملوك والرؤساء الاوروبيين وقادة كرة القدم العالمية.. ولأول مرة في هذه البطولة تصدق التخمينات والتنبؤات التي توقعها الخبراء قبل اللقاء النهائي.. وأكدوا فيها فوز 'الماتادور' الاسباني.. وللمرة الثانية التي يفوز فيها احد المنتخبات بكل مبارياته في البطولة مكررا ما فعله الفرنسيون في بطولة أوروبا عام 84 وكان النهائي ايضا فرنسيا اسبانيا وانتهي بهدف وحيد تسبب فيه حارس المرمي الاسباني بقدم بلاتيني الموهوب وفي هذه السياحة الذهنية السريعة كان لنا مع د. طه اسماعيل وقفة لحصر ابرز الظواهر في البطولة.




واجهة العجوز اراجونيس المدير الفني المخضرم للمنتخب الاسباني غضبة عارمة وتحملها بشجاعة وقناعة من الشارع الرياضي الاسباني وحتي من رئيس الاتحاد هناك لفرض رؤيته والاصرار علي تطبيق فكره الثاقب عندما اصر علي استبعاد بعض النجوم الكبار امثال معشوق الجماهير هناك راؤول جونزاليس ورفض الاستجابة لمناشدته عندما اعلن انه لا يوافق علي الانضمام لمنتخب بلاده حتي ولو حاملا للمياه لزملائه.. غير ان جونزاليس كان له رؤية واضحة وهي رفض فكرة النجم الاوحد وخلق جوا مثاليا تذوب فيه النجومية الفردية في بوتقة الاداءالجماعي.. ولذلك اختار تشكيلة نطلق عليها بالبلدي قطعية واحدة من اشباه نجوم متقاربين من حيث المستوي والسن واللياقة والكفاءة تحلوا جميعا بالايثار والانسجام والتعاون والتفاهم.. ليس بينهم محترفون الا اثنين فقط هما فرناندو توريس وفابريجاز.. ورغم ان الاول ماكينة تهديف وجاء الثاني بين هدافي الدوري الانجليزي بعد رونالدو برصيد 24 هدفا رغم انه يلعب للموسم الاول في انجلترا.




لم يتفلسف اراجونيس سواء في اختيار التشكيل الثابت الذي احسن انتقاءه لاداء فكره واسلوبه.. أو حتي في طريقته غير المعقدة التي تعتمد علي طريقة 4/4/2 مع بعض مشتقاتها لكن بوعي وتركيز.. وحرص علي تثبيت التشكيل والطريقة دونما تغييرات جذرية حتي وان استطاع المنافس قراءتها.. ولقد اعطاه يواكيم لوف المدير الفني الالماني حقه من الاحترام عندما اعترف عقب المباراة النهائية قائلا انه يصعب علي أي فريق ولاعبين ان يواجهوا لمدة 90 دقيقة هذه السيطرة الاسبانية التي اجاد فيها اللاعبون تناقل الكرة بدقة وسرعة ووعي وان يرهقوا منافسيهم الذين يلاحقونهم كل الوقت فاصيبوا بحالة من الارهاب بدت بوضوح قبيل نهاية المباراة.




لم يكن المنتخب الاسباني هو الوحيد في الملعب وانما قاوم الالمان سيطرته وسعوا جاهدين لاستعادة السيطرة في بعض فترات اللقاء خاصة مع بداية الشوطين.. نزلوا في الشوط الثاني عاقدين العزم علي تعويض الهدف وتحقيق التعادل.. وكان الاسبان اكثر وعيا وكفاءة.. امتصوا هذا النشاط وتقدم كاسياس لاداء دور الليبرو ونظف منطقة الصندوق من الكرات العالية فألغي بهذا خطورة كلوزة واستحق التغيير وحتي عندما غامر بواكيم ولعب برأسي حربة صريحين بالدفع بكوراني.. اجري اراجونز تغييرات افضل ودفع بزافي الونسو وكازورلا وجويزا واستعاد السيطرة علي مجريات اللعب تماما وكانت له عدة فرص لتعزيز الفوز.




سمح اراجونيس ايضا للاعبين بالايداع والابتكار في حدود معقولة لاتقبل الوقوع في اخطاء قاتلة ولذلك رأيناهم نتحولون من التمرير القصير والسريع والدقيق إلي التمريرات العرضية والطولية العالية وضربوا بها الدفاعات الالمانية عدة مرات ولولا عدم التوفيق الذي صادفهم لاهتزت الشباك الالمانية بفعل هذا الضغط الهجومي الكاسح اكثر من مرة في اوقات قاتلة.. ومن الواضح ان الجماعية والتجانس والتفاهم الشديد بين اللاعبين جعلهم لا يتأثرونباحد افضل نجومهم ديفيد فيا للاصابة ولم يشعر احد بان توريساو نابريجاس اقل منه بل لعلهما اهديا فرصة مؤكدة لزملائهما وتألق معهما سند دينمو وسط الملعب وجويزة وزافي وانيستا دسيلفا.




وضح من الاداء الاسباني تقارب في الخطوط والمستويات وتعاون بين الجبهات لتعويض بعض نقاط الضعف.. مثلا لقصرقامة المدافعين في مواجهة الالمان الاكثر طولا تميز الدفاع الاسباني بغلق المنطقة والوثب العالي فضلا عن مساندة لاعبي الوسط في تشكيل حوائط دفاعية متتالية ومشاركة كاسياس في الدور الدفاعي واداء واجبات الليبرو.. وقدرة لاعبي الوسط والدفاع علي التحرك السريع لتكثيف الهجمات من الاجانب والعمق وخلخلة الدفاعات المقابلة وايجاد ثغرات متعددة فيها.. فاعلية الهجمات الاسبانية ظهرت بوضوح في كل المباريات وكان هجومهم الافضل احرز 11 هدفا ودفاعهم الاحصن والامنع ولم تهتز شباكهم سوي مرتين طوال البطولة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arablionz.7olm.org
 
محصلة الظواهر الفنية ليورو 2008 سبانيا تستحق اللقب.. وتكررإنجاز ' فرنسا 84 ' أراجونيس طبق أسلوب السهل الممتنع.. واعتمد علي النجومية الجماعية والتفوق الخططي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» صور مسي وهو صغير
» وسع وسع وسع اخيران شريط تيتو زمن الملايكه من عضميه, واخــيرا بعد انتظــار طــويل شريط تيـــــــــــتو زمن الملايكة
» باسم انت طالبت مني صور لجورج
» لانسر ايفولوشن 2008
» حصريا حفل القيصر كاملا في القلعة والوادي _ حمص 2008

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.arablionz.volm.org. :: الفئة الأولى :: منتدى الجرائد و الاخبار-
انتقل الى: